الرئيسية / محافظات / مفاوضات بين أهالى النوبة والحكومة لفتح طريق أبوسمبل
اهالي النوبة
اهالي النوبة

مفاوضات بين أهالى النوبة والحكومة لفتح طريق أبوسمبل

شهدت الساعات الأخيرة من ليلة أمس الثلاثاء، اجتماعات ومفاوضات مكثفة جمعت بين عدد من نواب البرلمان على رأسهم مصطفى بكرى، وأبناء النوبة المعتصمين، بدار الضيافة النوبية بمنطقة وداى كركر، لبحث أزمة النوبيين وقطع الطريق الدولى “أسوان – أبوسمبل” لأربعة أيام متتالية. وينشر “الجمهورية نيوز” تفاصيل اللقاءات المتواصلة التى تمت بين أهالى النوبة والنواب ومحافظ أسوان من جهة أخرى، وامتدت لنحو 7 ساعات متواصلة من ليلة أمس، حتى نجحت جهود الاجتماعات المكثفة فى إقناع المحتجين بفتح الطريق الدولى بعد أن تم إغلاقه لمدة 4 أيام متواصلة، مقابل وعد صريح بعدم ملاحقة المتجمهرين على الطريق أمنياً، باعتبار ما حدث جزء من التعبير عن حقوق أهالى النوبة. كما أسفرت جهود اللقاءات المتواصلة – حسب ما أكده أبناء النوبة – لـ”انفراد” عن تحديد لقاء يجمع بين مجموعة من النوبيين والمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وعلى عبد العال، رئيس مجلس النواب، الاثنين المقبل، وتفعيل المادة 236 من الدستور، والتأكيد على أحقية أبناء النوبة فى أراضى خور قندى بدلاً من طرحها أمام المستثمرين الأجانب ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان. وأضاف النوبيون، ، أنه سيتم عقد مؤتمر صحفى، ظهر اليوم، بأحد الفنادق، يجمع أعضاء قافلة العودة النوبية بعدد من نواب البرلمان ومن بينهم “مصطفى بكرى وياسين عبد الصبور ومحمد سليم” لشرح أسباب تعليق الاعتصام وفتح طريق أبوسمبل. من جانبه، أكد النائب مصطفى بكرى عضو مجلس النواب، أن لقاءه بقيادات وممثلى النوبة اتسمت بالمسئولية الاجتماعية الكاملة من الجميع مراعاة لمصلحة الوطن والتحديات التى يواجهها، حيث وجد استجابة من القيادات النوبية لإنهاء الأزمة بشكل سريع، مشيرا إلى أنه نقل رسالة رئيس الوزراء لهم ولقاءهم الأخير مع عدد من أعضاء مجلس النواب والتى ناقش خلالها خطة الدولة لتنمية النوبة وتوجيهات الحكومة بتخصيص منطقة خور قندى للنوبيين. وأضاف نائب البرلمان مصطفى بكرى، فى تصريحات صحفية، أنه أجرى اتصالاً مع رئيس الوزراء أبلغه خلاله بتفاصيل ما دار بينه وبين النوبيين فى أسوان، ووعده رئيس الوزراء بعقد اجتماع يضم وزراء التخطيط والإسكان والداخلية وعدد من الوزراء المعنيين، لمناقشة خطة تنمية النوبة ومطالب أهالى النوبة التى طروحها مؤخراً. وأوضح بكرى، أنه طالب المعتصمين بضرورة فتح طريق “أسوان – أبوسمبل” بشكل سريع حرصاً على المصلحة العامة، باعتباره محورا مروريا هاما للحركة السياحية وحركة نقل التجارة، لافتاً إلى أنه تفاءل بالخير منذ وصوله أسوان لإنهاء الأزمة سريعاً وإيجاد حلول سريعة لموقف المعتصمين، خاصة أنهم طلبوا من الأعضاء والنواب المرافقين عقد لقاء آخر لإيجاد تفهمات حول الموضوع. وأشار إلى أنه عقد اجتماعا آخر مع اللواء مجدى موسى، مدير أمن أسوان فى حضور النواب، وحصل على تأكيدات لعدم الملاحقة الأمنية للمعتصمين، وأيضاً تأكيدات مماثلة من رئيس الوزراء وبضمان النواب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*