الرئيسية / اقتصاد / كيف تدير حياتك بدخل شهري٣٥٠٠ جنيه ؟
الخبير الاقتصادي محمد ابو الدهب
الخبير الاقتصادي محمد ابو الدهب

كيف تدير حياتك بدخل شهري٣٥٠٠ جنيه ؟

إذا كنت ممن يعانون أن راتبك لا يكفيك حتي نهاية الشهرو لديك ديون و فواتير و اقساط يصعب تدبيرها مهما حاولت ،او إذا كنت ممن يشعرون بالقلق من مصاريف الحياة في مرحلة المعاش أو تأمين مستقبل ألأولاد، فقراءة هذه المقالات و النصائح واتباعها سوف يساعدك كثيراً علي تعلم كيفية إداره إقتصاديات حياتك وتدبير امورك بالشكل السليم في البداية هناك نوعان من الناس ،نوع يطلق عليه المدار وهو الذي يأمل ان تتغير حياته عن طريق عوامل و مؤثرات خارجيه كالنمو الإقتصادى الكلي أو زيادة الدعم ….. الخ

ونوع اخر يطلق عليه المديروهو الذي يخطط و ينمو بحياته ويملك زمام الأمور بعذيمة و إصرار مهما كانت الظروف والصعوبات وهو النوع الناجح دائماً. الإدارة الناجحة تحتاج الي روئيا وأهداف واضحه و سليمه، فالمشكلة دائماً هي عدم وجود الهدف و ليس عدم وجود الوقت فالكل يملك ٢٤ ساعة في الْيَوْمَ، ثم يتبعها ألتخطيط الجيد ثم التنفيذ والإلتزام. هناك طرق و معادلات علميه لحل أزمات الاسره الإقتصاديه ولكن يختلف تطبيقها علي حسب معطيات كثيرة منها العمر، الحالة الأجتماعية والاقتصادية ، تركيبه الدخل و نوع و حجم الإلتزامات ، لذلك من المهم إستشارة زوي الخبره في اختيار طريقه إداره اقتصاديات الحياة ووضع الأهداف ،و إعلم جيداً عزيزي القارئ إنه مهما صعبت الظروف وقست الحياة فألأمل دائماً موجود، فإن اكثر من ٧٦٪‏ من أغنياء العالم بدأو من الصفر في ظروف إقتصادية صعبه و قاسية( احصائيات فوربس ٤٠٠) ، ولكنهم إتبعو ثلاث خطوات للنهوض و صنع الثروه وهي الرغبة- التعليم و التخطيط – التنفيذ والعمل الجاد. في كثير من دول العالم تلجاء الأسر الي مستشار تخطيطي و اداري محترف للمساعده في وضع خطة و تعلم كيفية إداره الإقتصاد المنزلي و زيادة الدخل و ترشيد الاستهلاك والتخلص من الديون التي تنغص الحياه الاسرية السعيدة ، و تولد القلق و الضغط المستمر في الحياه ، الذى بدوره يؤدي كثيراً الي نتائج خطيرة وغير محمودة كأمراض القلب التي تصل احتمالية الإصابة بها الي الضعف ، الصداع النصفي بنسبه ٤٤٪‏ ،الام العضلات و الظهر بنسبه ٦٥٪‏ ، الأرق و الإكتئاب الذي تصل احتماليته الي ثلاثة أضعاف ، قلة الإنتاجية، و اخيراً ضعف العلاقات الإجتماعية و الطلاق الذي وصل نسبته عند الشباب في مصر الي ٥٢٪‏ سببها الرئيسي بنسبة ٩٠٪‏ المروربأزمات ماديه و سؤ اداره اقتصاديات الحياه.

و لكن اطمئن ففي يدك الحل لتفادى كل هذة الأخطار بل و صنع ثروة صغيرة تغطي إحتياجاتك و طموحاتك، و كل ذلك يبدأ بتعلم إداره إقتصاديات الحياة ، و هو العلم الذي سيعود عليك بمنافع كثيره.

اهمية وفوائد تعلم إداره اقتصاديات الحياة ؟

١-النمو و التقدم في وقت زمني قياسي ٢-الاستقرار الاسري ٣-توفير ألأحتياجات الحاليّه والمستقبلية ٤- الاستعداد للأزمات و الطوارئ ٥-سداد الديون و الفواتير ٦-النجاح و السعاده في الحياه ٧-تأمين مستقبل الأولاد ومعاش للكبار ٨-النهوض بالمجتمع ككل ٩- الصحة الجيدة و الوقاية من أمراض العصر وفيما يلي سنوضح اهم الخطوات والأسس في الإدارة الناجحة لاقتصاد الاسره بصفه عامة:

١- وضع أهداف حاليه و مستقبليه متزنة

٢-عمل ميزانيه للإيرادات و المصروفات سنبداء بطريقة مبسطة لعمل ميزانية المنزل وهي:تسجيل كل الوارد من المال اما راتب او علاوه او جمعيه في الجهة اليمني و سجلي كل ما يصرف بدقة من الطعام ـ المسكن ـ فواتير ـ تعليم ـ صحة ــتسلية وترفيـه ـمصروفات طارئه في الجهة اليسري لنحصل على ميزانية إما متوازنة او بها عجز أو بها فائض ، نقوم بتحديد الأولويات في الميزانية حسب أهميتها ثم نقوم بتخفيض النفقات عن طريق تقليل المصاريف في أي بند من البنود السابقة .

٣-وضع خطه لزياده الدخل و تقليل الإنفاق في إطار زمني معقول بنسبه لا تقل عن ١٠٪‏ ٤- مراجعة و قياس التقدم كل ٣ أشهر و من أهم استراتيجيات النجاح هي التحول من فكر إستهلاكي الي إستثماري و كأنك تدير شركة ، فتعديل نمط الإنفاق من اهم اسرار صنع الثروات . فقد أظهرت الدراسات ان متوسط إنفاق الأسرة المصرية لعام ٢٠١٥ طبقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء٣٦٧٥٠جنيه أي بمعدل ٣٠٦٢ جنيه، الغالبية العظمى منها بين ٣٥٪ ـ ٤٠٪ تكون في بند الطعام سواء داخل أو خارج المنزل وهي نسبة تزيد عن المعدل الموصي به بنسبة ٢٠٪ ، هو اذ تم معالجه بشكل سليم سيكون له تأثيراً إيجابيا ً علي الميزانية . فإذا وضعنا نموذج ناجح لنمط إنفاق لأسره من ٤ أفراد بصحة جيده و دخلها الشهري ٣٥٠٠ جنيه فالمفترض يكون كالأتي: الطعام من ٩٠٠-١٠٠٠ جنيه السكن ١٠٠٠ جنيه الملابس ١٥٠ جنيه الصحة ١٥٠ جنيه التعليم ١٥٠ جنيه الترفيه والفسح ١٥٠ جنيه الإنتقالات من ٣٠٠-٤٠٠ جنيه إدخار تحت بند الطوارئ او استثمار ٥٠٠جنيه اذا استعطت ان تلتزم بهذا النمط في خلال ٣ أشهر ستكون نجحت في أولي خطوات إداره اقتصاد حياتك ، فالهدف الأساسي في هذه المرحلة هو الالتزام و الادخار لتكون ميزانيه ايجابيه ، لتمكنك من الصعود للخطوه التأليه علي سلم النجاح و الثروة . و من شروط نجاح هذه المرحلة ان تستوعب الاسره بجميع أفرادها الأهداف للميزانية و الكل يلتزم بها ، وانصح بشدة ان تتولي ربة المنزل ميزانيه الطعام لدرايتها وخبرتها في تدبير هذه الأمور .

و فيما يلي نصائح عامة لربة المنزل لتخفيض نسب الإنفاق على بند الطعام من ٥٪ ـ ١٠٪ :

١.ضعي أهداف ادخار واضحه بنسبه لا تقل عن ١٠٪‏ عن ميزانية اخر شهر .

٢. تجنبي الكروت الإئتمانية لأنها دين في الميزانية .

٣. كتابة قائمة بالمشتريات الأهم في الأقل أهمية

٤.التسوق من أماكن الجمله او أسواق التخفيضات

٥.لا تصطبحي الأطفال إلى التسوق .

٦.لا تتسوقي وانتي جوعانة

٧. عدم شراء المنتجات اللتي لها صلاحية بكميات .

٨. نشتري اللحوم والدجاج مرة واحدة او مرتين وتقسم علي الشهر.

٩. طهي الطعام بكمية تكفي يومين وذلك يوفر من اليوم الثاني .

١٠. دائما نضع في الفريز مأكولات نصف سوا للطوارئ حتي لا نلجأ للديلڤري.

١١. تعليم الأطفال عند الطعام وضع كميات صغيرة حتى لا نهدر الطعام .

١٢.عدم شراءكميات كبيرة من الخضروات والفاكهة لأنها سريعة التلف .

١٣.النزول الي السوق بمبلغ محدد .

١٤. إستعمال الترولي الصغير في الأسواق.

١٥. استقطاع مبلغ ١٠٪‏ من بداية الشهر كالدخول في جمعية او حساب ادخار و هي احدي الطرق الفعاله للتكيف علي المصاريف. و أوضحت الدراسات أن البند ألأكبرمن ميزانية الطعام هو اللحوم بنسبة ٣٠٪‏ و لذلك ننصح بتقليل هذا البند ليصل الي ١٥٪‏ و الإكتفاء بأكل أللحوم مرتين أو ثلاثة فقط في الشهر مما سيكون له اثر إيجابي علي الميزانية و الصحة في ذات الوقت. في المقالات القادمة سنتناول كيفيه إداره باقي البنود كالسكن ، الملبس ، الإنتقالات و الصحة علي مستويات دخل مختلفة فوق و تحت خط الفقر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*