الرئيسية / سينما / المسيقار حلمي بكر يكشف فضائح مخجلة في الوسط الفني
640294-%d8%ad%d9%84%d9%85%d9%89

المسيقار حلمي بكر يكشف فضائح مخجلة في الوسط الفني

كتب- محمود السكري :

فى أحيان كثيرة يتشابه الملحن الموسيقى مع نغمات عوده، أو الآلة الموسيقية التى يعزف عليها، فالأستاذ عبد الوهاب ناعم، والسنباطى رقيق، ومحمد فوزى مبدع خفيف الروح، وكذلك الموجى والطويل وبليغ حمدى.. لكن هذه القاعدة يشذ عنها الموسيقار حلمى بكر رغم أنه من زمن الغنوة الحلوة.

حلمى بكر ليس رقيقًا أو ناعمًا، _ومع ذلك هو صاحب أكبر رصيد فى زيجات الموسيقيين_ لكنه جرىء صريح ومشاغب أيضا، يكفى أن تذكر اسمه حتى تعلم أن هناك ألوانا وفنونا من الهجاء سيقذفها على أعدائه، وهم _بحسب تعبيره_ الذين هتكوا عرض الأغنية وحولها لـ”دعارة وقبح”.

الموسيقار الكبير بدأ  حديثه بالهجوم كعادته، لكن هذه المرة وجه قذائفه نحو الجمهور بسبب تدنى ذوقه، يقول: “انهيار الأغنية يدل أننا كلنا شعب نشاز، لأن الجمهور هو الذى يختار، ويخلق النجم وعندما يكون الجهمور راقيًا، يصبح الغناء راقيًا، وعندما يكون خارج نطاق الرقى تكون أغانينا منحطة، فى الماضى كنا نقول عندنا الأستاذ محمد عبد الوهاب المظلة الواقية وأبو الأساتذة كلهم، وأم كلثوم وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ، وفايزة أحمد، وليلى مراد، وشادية، ونجاة الصغيرة، كنا نملك ثورة حقيقية، وكرسى النجومية ممتد لكل هؤلاء، وبعد ذلك تخيلنا أننا سنجد جيلا آخر يحتل الريادة لكن “جينا نمد إيدينا لقينا نفسنا فى مقلب الزبالة الغنائية”.

وحول سؤال هل هناك مطربات يصلن للقمة بأجسادهن كما يتردد؟

يتنهد ثم يقول: “يا سلام”.. طبعا وهن كثيرات، الآن بيحرفوا المثل الذى يقول “من أين يؤكل الكتف” إلى من “أين يؤكل الفخذ والسرة وحلمة الصدر”، المثل أصبح يعمم فى القبح والدعارة الغنائية، وفى منهن واحدة كانت تعمل خادمة فى المنازل ثم أصبحت عارية الفخذ.

لكن هناك ملايين تستمع إليهم؟

“بيسمعوهم فى الساحل بالمايوهات وكل واحد حاضن واحدة”.

هل محمد الموجى كان يغار من بليغ حمدى؟

الاتنين مبدعين بليغ والموجى، ولازم يكون فى غيرة بينهما، لكن يبقى الرائد والأستاذ هو محمد عبد الوهاب واللى يغير منه “يتوكس ويتفضح”.

من يقف على قمة الطرب فى مصر الآن؟

أى قمة تتحدث عنها، “إحنا قمتنا تحت رجلينا”، لعن الله هذه القمة، هنفضل نكذب لحد امتى، كفاية بقى.

ما تقييمك لأصوات على الحجار محمد الحلو هانى شاكر ومدحت صالح ومحمد منير؟

الحجار مطرب عظيم ولكن ضّل طريق إدارته لنفسه، كان يستطيع ألا يقارن ولكن عقل الإنسان أحيانا يبقى سببا فى أن يجعله يحيد عن طريقه.. والحلو مطرب عظيم جدا وليس هناك من يجاريه فى الغناء، ولكن عوامل التعرية بتترك بعض التآكل نتيجة الركنة والقعدة فى البيت.. هانى شاكر مطرب جيد لكن لا ينظر إلى المرآة عندما يغنى، ومدحت صالح رباية أيدى، ومحمد منير تلميذ ذكى فى كلية الجماهير فاستطاع أن يركب، وعمرو دياب ألفة الجيل الجديد.

من هى نجمة الغناء الأولى؟

آمال ماهر، وتليها كارمن سليمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*